​​

تطوير النقل التعليمي تحتفي باليوم العالمي للإسعافات الأولية

 

 

 

 

الرياض

نظمت شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي النقل التعليمي في مقرها بالرياض، وبالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر السعودي اليوم الأحد 13 سبتمبر 2020 دورات تفاعلية وتطبيقية في عددٍ من مجالات الإسعافات الأولية، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للإسعافات الأولية الذي يصادف 12 سبتمبر من كل عام، جاء ذلك في إطار حرص الشركة على التفاعل مع الأحداث والمناسبات الدولية، وضمن الجهود التي تبذلها الشركة لرفع الوعي العام لدى منسوبيها.

 

و شهدت الدورات إقبالاً كبيراً من قبل منسوبي ومنسوبات الشركة، والتي تمت على يد فريقٍ من المدربين المحترفين التابعين لجمعية الهلال الأحمر السعودي باستخدام أفضل الوسائل الإيضاحية والتدريبية، وذلك في مجالات: النزيف والكسور، التعامل مع مريض السكري، الإنعاش القلبي الرئوي، الغصة، الغرق، والصرع.

 

و أعرب الدكتور عبدالله الجريفاني مدير عام قطاع الخدمات المؤسسية بشركة تطوير النقل التعليمي، عن سعادته بالاهتمام الواسع لدى منسوبي الشركة برفع مستوى الوعي في مجال الدورات الإسعافية، لافتاً إلى أن هذه المبادرة تأتي استشعارًا للواجب الوطني والمجتمعي، وضمن سعي الشركة لتزويد كوادرها بالمهارات اللازمة وفق أعلى المستويات، كما أن تنظيمها يندرج ضمن الجهود التنسيقية والشراكات الاستراتيجية للشركة مع مختلف القطاعات.

 

      وأكد الجريفاني أن هذه الفعالية تأتي إيماناً بأهمية الإسعافات الأولية في تسريع زمن الاستجابة للحالات الطارئة، وزيادة معدل إنقاذ الأرواح، مشيرًا إلى أن مهمة شركة تطوير النقل التعليمي بإيصال الطلاب والطالبات لمدارسهم تتطلب تنمية ثقافة منسوبيها في جانب الإسعافات الأولية، ورفع وعيهم حول أهميتها في إنقاذ الأرواح، وإكسابهم المهارات التي تتيح لهم التعامل مع الحالات الصحية الطارئة بأسرع وقت سواء كانت منزلية أو خارجية.

 

وسيمنح المشاركون من موظفي تطوير النقل التعليمي شهادات لإكمالهم هذه الدورات التفاعلية، وبأنهم أصبحوا يملكون المعرفة المبدئية في المجال الذي تدربوا عليه، وبالتالي يمكنهم المساهمة في دعم كوادر الهلال الأحمر في مهمتهم النبيلة، وتشجيع المجتمع على الانخراط في هذا المجال الحيوي، ونشر الوعي بأهميته للجميع.